عندما يغلق أمامنا باب من أبواب الأمل ، قد تفتح لنا أبواب أخرى ولكننا لا نراها لأنّنا نمضي الوقت في الحسرة على الباب المغلق ، فتفائل و لا تتحسر على الماضي. "
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بقلم جعفر الخابوري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
Admin
avatar

المساهمات : 131
تاريخ التسجيل : 10/08/2015

مُساهمةموضوع: بقلم جعفر الخابوري   الخميس أكتوبر 27, 2016 7:48 pm

يعتبر كل من التدخين والمخدرات من الظواهر السلبية التي اجتاحت جميع مجتمعات العالم على اختلاف أجناسها ودياناتها، وعلى الرغم من الفتاوى التي قامت بها جميع الديانات على تحريم المخدرات والحث على الابتعاد عن التدخين لما لهما من أضرار سلبية على حياة الفرد والمجتمع، إلا أن العالم لا يزال يشهد ارتفاعاً متزايداً في أعداد المدخنين ومتعاطي المخدرات، خاصةً لدى الفئات المراهقة والشابة. أضرار التدخين والمخدرات الأضرار العضوية يرافق التدخين والمخدرات انخفاضاً حاداً في الشهية، مما يتسبب بالنحافة الزائدة وهزل الجسم وضعف قوته وطاقته، بالإضافة إلى شحوب الوجه واحمرار العينين بشكل دائم، والشعور بالدوخة وفقدان التوازن في بعض الحالات. الإصابة بالتهابات الرئوية، نتيجةً لتراكم المركبات الكربونية الموجودة في الدخان والمخدرات في الشعب الهوائية واستيطانها فيها، كما قد تتسبب بتهيج في أغشية المخاط الموجودة في الأنف. الإضرار بالجهاز الهضمي، حيث تظهر بعض الأعراض المنبئة بحدوث ذلك مثل؛ الانتفاخ، وتكون الغازات، وعسر الهضم، بالإضافة إلى حالات متفاوتة من الإمساك والإسهال. التهاب الكبد، تقوم المخدرات خاصةً بإتلاف أنسجة الكبد وتدميرها، حيث يفقد قدرته على القيام بوظيفته في طرد السموم من الجسم، تاركاً هذه السموم تتراكم فيه. إتلاف الملايين من خلايا المخ وأعصابه، والذي يترتب عليه حالات من النسيان المستمر وضعف الذاكرة. الإصابة بأمراض القلب المختلفة، بالإضافة إلى تصلب الشرايين وضغط الدم وفقر الدم. ضعف جنسي، يحدث انخفاض واضح في الهرمونات الجنسية والنشاط الجنسي. الإضرار بالجنين في حالات تعاطي الحامل للمخدرات أو التدخين، إذ يتسبب ذلك بتعرض الجنين لعيوب خلقية، أو يهدد حياته متسبباً بالإجهاض. زيادة احتمال الإصابة بالسرطان، خاصةً سرطان الرئة. تلف الخلايا وظهور علامات الشيخوخة في عمر مبكر. الأضرار النفسية ضعف الإدراك الحسي، وبالأخص في الإبصار والسمع، بالإضافة إلى ضعف في تحديد المسافات والأحجام. ضعف التفكير والذكاء، مع بطء واضح في الفهم وتحليل الأمور. القلق والتوتر المستمران، وحالات من انعدام الاستقرار والهذيان، وإهمال الذات والشكل الخارجي. العصبية المفاجئة والمبالغ فيها، خاصةً عند الامتناع عن التدخين أو المخدرات لبعض الوقت. الأضرار الاجتماعية قلة دخل الأسرة، لإنفاق مبالغ كبيرة على التدخين أو المخدرات. التفكك الأسري، وظهور العديد من الخلافات بين أفراد الأسرة الواحدة، في حال معارضة أرباب الأسرة لتدخين أولادهم، أو تعاطيه للمخدرات نتيجة تحريم ذلك وإضراره بصحته. ضياع الشعور بالأمان ضمن الأسرة التي يتعاطى أحد أفرادها المخدرات، بحيث يكون غير مسؤول عن تصرفاته أثناء وقوعه تحت تأثير المخدر، أو في حال تأخر موعد جرعته المعتادة، وقدرته على التسبب بالأذى لأفراد أسرته دون أن يعي ذلك.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ijdfkgjfki.ba7r.biz
 
بقلم جعفر الخابوري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جعفر عبد الكريم الخابوري :: مجلة جعفر الخابوري الاسبوعيه-
انتقل الى: